رسالة إلى أبني في المستقبل …،„2“

رسالة إلى أبني في المستقبل …،

شوف يا برو!! …، لم تكن الرسالة السابقة بما تحمله الا قليل من بنفسجية الحياة التي يجب عليك إدراكها بل يجب عليك إدراكها قبل فوات الأون …,

فالحياة يا صديقي ليس إلا معركة تقاتل فيها وحدك فكل حلفائك يا أبني يقاتلون في صف أنفسهم فلا تصدق تلك الخدعة التي سأحول أنا مستقبلاً خداعك بها.فإن خالفت الدين فأنت كافر، وإن خالفت أراء المجتمع فأنت منبوذ، وإن خالفت ألأفكار البالية القديمةـ أفكار أباك وأمك فأنت عاق، لن يكون لك صديق يا أبني لابد أن تعلم.

 ستحمل عبئ نفسك يا أبني وحدك وتعبر طريقك دون الأخرين فإما أن تخسر أفكارك، تخسر ذاتك وأما أن تقاتل وحدك، ولا تظن بأن المناورة خلف الخلاف والإختلاف تنجيك، فإن حاولت ذلك خسرت الأخرين وخسرتك، فكل شخص يمضي في طريق أفكاره.

<

p class=”post-excerpt”>

ومن سوء الحظ يا أبني أن الإنسان يتعلم من أخطاءه فقط ولا يتعلم من صوابه، فيبني أفكاره على أن ينبذ كل ما هو محفوف بالمخاطر ويجعله منه قانون للكون، ومن سوء الحظ أيضاً أن الإنسان عدوا لما يجهل 

فإن فكرت فأنت غريب وإن فكرت فأنت عدو مريب وإن أخطأ الأخرون في أمراً ما فلا أحد يصيب !!

<

p class=”post-excerpt”>

هل تتذكر كل من كان حولك ؟ هل تذكر كل لحظات الطفولة البهجة ؟ كانت حياتك وردية يا أبني لان لا فكر تحمله، 

كم أنت رائع في نظر الأخرين حين لا تفكر، حين لا تكون أنت، ستكون بائس يا أبني كل ما حاولت أن تكون نفسك، ولا تظن بأن بنو البشر كائنات محبة للسلام تبحث عنه في كل زاوية فنحن بني البشر أشد الكائنات فتكاً ببني جنسنا

قانون الغابة يا أبني رغم ما يحمله من تنوع أكثر رحمة وتماسك فلا تصدق بأن الذئب مكارا وإن الأسد جباراً وإن القط نكاراً، كل ذلك تزييف يا أبني فنحن الأسواء على الأطلاق لو تعلم …،

أضف رداً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.